بين تميست ابوتراب ولميست الشباب

خرجت منذ يومين لاشتري إفطارا لي وكنت قد ازمعت ان اشتري لي تميس وفول

 

وحين وصلت لمحل التميس وقفت انتظر دوري وتناها الى سمعي حديث شابين يجالسان

 

قريب مني وكان حديثهما يدور عن ممثلة تدعي (لميس) ويصافنها بالجمال والحلاوة

والرقة وغيرها بل ويقولان ان طريقتها في المكياج تجعلها اكثر من جميله حتى أن

 

احدهما



تمنى ان تضع زوجته مكياجها بنفس طريقة هذه (اللميس) وبعد أن جاء دوري واخذت

تميسة وعلبة فول

إلتفت اليهما وقلت لهما قد جعلتماني أشتاق للسماع عن هذه الفتاة التي تتحدثان عنها
فقاما

بالتحدث عنها بإنبهار كبير عن جمالها ورقتها ودفئها كما يقولان وبعد ان انتهوا من

حديثهما

رفعت (تميستي) امامهما وقلت إن الفرق كبير بين لميستكم وتميستي فلميستكم كل

مافيها صناعي

وحتى دفئها مصطنع اما تميستي فهي حارة ولذيذة جدا وخاصة حين تضع مكياجها


ورفعت علبة الفول

وحين آكلها اشعر بلذة لامثيل لها ولا يأكل احد غيري منها ولايمتع بلذتها سواي اما

لميستكم

فهي ربما يكون الكثيرين يأكلون منها فتختلف الايدي عليها وقد تكون بعض تلك الايدي

وسخة تنقل الى من


أكل بعدهم او معهم وايضا هي الكل يراها ممايجعلها محط للإمراض فما يدريني ان

لاتكون قد دخلت نفس اخرى فيها

وتؤذيني حين الكها هذا إن استطعت الاقتراب منها إذا يا اخواي الحبيبان لاتشتهيان شيئا

 

يكون مشاعا للنظر واللمس من الكل حفاظاً على نفسيكما وكل واحد منكما يتلذذ بتميسته

فهي افضل واجل من هذه اللميس



ايها الرجال ارجو ان تكون المعلومة وصلت لكم وتحافظون على تميسكم فوالله انه لذيذ

بل الذ وانظف من هذه اللميس

ياصاحبة السمو والهاء
تامر حسني وهيفا: مفاجأة من العيار الثقيل !
 

تعليقات (0)

لا يوجد تعليقات منشورة هنا

ترك تعليقاتك

نشر التعليق كزائر. انشاء حساب أو تسجيل الدخول إلى حسابك.
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location