عالم أزهري الله هو من أمرنا بصناعة التماثيل وهي مباحة ويستحب صنعها

عالم أزهري الله هو من أمرنا بصناعة التماثيل وهي مباحة ويستحب صنعها

عالم أزهري الله هو من أمرنا بصناعة التماثيل وهي مباحة ويستحب صنعها

قال العالم الأزهري الشيخ مصطفى راشد عبر بيان حيث يقول الداعية المصري: وصلنا على الإيميل عبر موقعنا على الإنترنت سؤال من العميد \عاهد الجبوري من العراق – يسأل فيه عن حكم الشرع فيما قامت به جماعة داعش من تحطيم وتدمير لتماثيل قصر النمرود الأثرية بالعراق ؟

وللأجابة على هذا السؤال يقول الشيخ مصطفى راشد :-

بدايةً بتوفيقً من الله وإرشاده وسعياً للحق ورضوانه

وطلبا للدعم من رسله وأحبائه ، نصلى ونسلم على كليم الله موسى عليه السلام ، وكل المحبة لكلمة الله المسيح له المجد فى الأعالى ، وكل السلام والتسليم على نبى الإسلام محمد ابن عبد الله –، ايضا نصلى ونسلم على سائر أنبياء الله لانفرق بين أحدً منهم ——— اما بعد

للاسف أن ماتفعله داعش هو نتاج تعاليم خاطئة وردت لنا من بعض كبار فقهائنا ومشايخنا الأوائل ،وللاسف سارا على نهجهم الكثير من فقهائنا ومشايخنا المعاصرين ، فهم لم يدركوا الفرق بين ثلاثة أنواع وهى 1- الأنصاب 2-والأصنام 3- والتماثيل – فقد خلطوا بينهم فى الحكم رغم وجود فرقً كبير بين الثلاثة فى الحكم ، فالأنصاب حكمها أنها مكروهةً ، والأصنام التى تُعبَد من دون الله هى محرمةً ، أما التماثيل فهى مباحة لا حرمة فيها ويستحب صنعها ، وندلل على ذلك بآيات القرآن الكريم كما فى قوله تعالى عن الأنصاب فى سورة المائدة آية 90 (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) فالإجتناب هنا للكراهة للأنصاب التى كانوا يذبحون عليها – وأما قوله تعالى عن الأصنام فى سورة الانعام آية 74 (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ )

وفى سورة الشعراء آية 71 قوله تعالى (قَالُوا نَعْبُدُ أَصْنَامًا فَنَظَلُّ لَهَا عَاكِفِينَ ) وايضا مثلها أصنام قريش مثل اللاتَ والعزّى ومناةَ التى وردت فى سورة النجم ( (أَفَرَأَيْتُمُ اللاتَ وَالْعُزَّى(19)وَ مَنَاةَ الثَّالِثَةَ الأَخْرَى(20)أَلَكُمُ الذَّكَرُ ولَهُ الْأُنثَى) فكل هذه أصنام كانت تعبد من دون الله، وكانوا يعتبرونها بذاتها الهة فتلك محرمة ،ولا يختلف أحد على تحريمها حتى من أتباع كل الأديان – أما النوع الثالث وهو التماثيل التى يصنعها الفنان المبدع الموهوب من الله كرمز لشخص مقدس أو كأبداع جمالى لخلق الله فقد أمر أنبياء الله بصناعتها وطلب منا ربُ العزة أن نشكرة على هذا العمل وهذا العلم والصنع الفنى الجميل كما ورد فى سورة سبأ آية 12و13 قوله تعالى ( وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَنْ يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ * يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ) لاحظ قوله يعملون له مايشاء أى سيدنا سليمان من محاريب وتماثيل ثم يطلب الله منا أن نشكره على هذا الصنع وهذا التعليم بقوله اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ – والكلام واضح لا يحتاج لف وتاويل وهو مايعنى أن التماثيل التى تُصّنَع للجمال أو كرموز لشخصيات مقدسة ويعلم أتباعها أنها مجرد رموز وليست ألهة حقيقية مثل تماثيل بوذا وتماثيل العذراء مريم وتماثيل قصر النمرود وتماثيل الفراعنة وغيرها فهى تماثيل لا حرمة فيها ، بل أمرنا الله أن نشكره على الموهبة التى أعطاها لنا وعلمها لنا لإبداع مثل هذه التماثيل، ورغم أن الآية واضحة وصريحة ، إلا أن الكثير من فقهائنا ومشايخنا القدامى ومن صاروا على نهجهم من المعاصرين أرادوا تحريم هذه التماثيل ، فتركوا الآية وذهبوا إلى مجموعة أحاديث غير صحيحة لإنقطاع سندها ، مثل حديث ابن عمر منسوب للرسول (ع) قوله (” إِنَّ الَّذِينَ يَصْنَعُونَ هَذِهِ الصُّورَةَ يُعَذَّبُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُقَالُ لَهُمْ أَحْيُوا مَا خَلَقْتُمْ )

وايضا حديث عبدالله ابن مسعود منسوب للنبى (ع) قوله (إِنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَذَابًا عِنْدَ الله يَوْمَ الْقِيَامَةِ المصُوِّرُونَ ) ايضا حديث آخر عن السيدة عائشة منسوب للنبى (ع) قوله ( أشدّ الناس عذاباً الذين يضاهون بخلق الله ) ايضا وغيرها حديث منسوب لابن عباس عن النبى (ع) قوله ( كل مصور في النار، يجعل له بكل صورة صورها نفساً، فتعذبه في جهنم ) ايضا حديث أبى هريرة منسوب للنبى (ع) قوله ( لا تدخل الملائكة بيتاً فيه تماثيل أو تصاوير ) وحديث منسوب لأبى طلحة عن النبى (ع) قوله ( لا تدخل الملائكة بيتاً فيه كلب ولا صورة ) — وغيرهم من الأحاديث فى هذا الباب للأسف قد نُسِبَت زوراً للصحابة وللرسول ، بدليل إنقطاع السند فيها ورغم ورودها فى البخارى ومسلم إلا أنها أحاديث غير صحيحة ، وتتناقض تماماً مع نص الآية السابقة من سورة سبأ القاطعة المانعة الواضحة الدلالة بشكل صارخ. بحسب صحيفة المرصد

والخلاصة مما سبق :- هى أن مافعلهُ أتباع داعش من هدم لتماثيل قصر النمرود فى العراق يُعد مخالفاً لشرع الله ، وأن هؤلاء الدواعش ومن يسير على نهجهم قد خرجوا عن الملة وكفروا بصحيح شرع الله وإتبعوا شرعاً فاسداً وهم ملعونون من الله فى الدنيا والأخرة .هذا وعلى الله قصدُ السبيل وإبتغاءِ رِضَاه

الشيخ د مصطفى راشد  عالم أزهرى مصري  وسفير السلام العالمى للأمم المتحدة
وعضو نقابة المحامين وإتحاد الكُتاب الأفريقى الآسيوي
ورئيس منظمة الضمير  العالمي لحقوق الإنسان

شاهد فيديو لمغامرة خطيرة لروسيين تدفع جوجل لشرائه
النبي يأمر خليفة داعش أبو بكر البغدادي بالانسحاب م...
 

تعليقات (1)

  1. fahadleb

بس يا عالم تماثيل بوذا والعذؤاء تعبد ويصلون عليها !! فاي عالم ازهرى انت !!

  المرفقات
 
لا يوجد تعليقات منشورة هنا

ترك تعليقاتك

نشر التعليق كزائر. انشاء حساب أو تسجيل الدخول إلى حسابك.
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location