دواعش ينضمون إلى صفوف الحوثي ومليشيات صالح

دواعش ينضمون إلى صفوف الحوثي ومليشيات صالح

دواعش ينضمون إلى صفوف الحوثي ومليشيات صالح

من جديد، يُظهر تنظيم “داعش” الإرهابي ازدواجيته المعتادة، لكن هذه المرة عبر البوابة اليمنية بمهاجمة رموزه “عاصفة الحزم” التي تقودها المملكة ضد الحوثيين ومليشيات الرئيس السابق “علي عبدالله صالح”.
أنصار “أبو بكر البغدادي” زعيم التنظيم الإرهابي، لم يتمكنوا من إخفاء موقفهم تجاه “التحالف العربي”، وهاجم عدد منهم “العاصفة”؛ لتوجيهها ضربات إلى جماعة أنصار الله “الحوثيين”، إلا أن التنظيم لم يقدم مبررًا عقائديًّا أو فكريًّا لهذا الهجوم، حسب ما نشرته

صحيفة “الحياة”، اليوم الاثنين.
أحد أنصار “داعش” علق على “تويتر”، قائلًا: “الهدف من قصف تحالف عاصفة الحزم هو حماية مصالحه وحدوده”، كأنه يستنكر ذلك الأمر، من غير إبداء وجهة نظر واضحة إزاء الموضوع”.
فيما ذكر آخر مخاطبًا المتعاطفين مع البغدادي: “أيهما تفضل؟ قتال التحالف في العراق أم التحالف في اليمن؟”، فيما نشر آخرون صورًا تظهر أطفالاً سقطوا ضحايا في حروب سابقة، وخاطب بها مناصري “العاصفة” بقوله: “كيف تجيبون عن هذه الصور؟!”.
وفي خطابه الأخير الذي حمل عنوان “ولو كره الكافرون”، عمد “أبوبكر البغدادي” إلى حشد التعاطف له من اليمن بتحريض من وصفهم بـ “أهل الحكمة” في اليمن على قتال الحوثيين، متهمًا تنظيم “قاعدة اليمن” بأنه لم يقف في وجه الحوثي كما ينبغي.
ورغم كل ذلك التحريض السابق الذي حمله خطاب البغدادي التعبوي للشعب اليمني ضد “الحوثي”، فإن رموز التنظيم لم يستطيعوا إخفاء أي دور تقوم به عمليات “عاصفة الحزم” ضد مليشيات “الحوثي”، في محاولات مستميتة لإبراز الضربات كأنها “أوهام أو خرافات”.
أما نتائج الضربات الجوية على جماعة أنصار الله ووقوف التحالف العربي مع الشعب اليمني ضد الأطماع الإيرانية في المنطقة، فلم يجد العاملون على حسابات “داعش” التويترية ما يعلقون به عليها سوى عبارات من قبيل ما قاله أحد المعرفات: “التدخل في اليمن لمنع اندفاع الشعب إلى حضن الدولة الإسلامية”.

شاهد منجم الألماس الوحيد في العالم المفتوح للعامة
شاهد دنيا بطمة في وصلة رقص احتفالاً بعيد ميلادها
 

تعليقات (3)

  1. fahadleb

انضماع انصار الدوله الاسلاميه للحوثيين كحلم ابليس بالجنه
عدوهم الاول ويكفرونهم ومحلل دمهم فكيف يناصرونهم !! كفانا كذب

  المرفقات
 
  1. محمد

هذا ما يسمى بالضحك على العقول. الدولة الإسلامية كانت تحارب الحوثيين من قبل عاصفه الحزم

  المرفقات
 
  1. ام یاسین

ما هذا ما هكذا؟ الی متی یقف البعیر علی التلِ
المغزی من الموضوع قول انا داعش صنیعة ایران كیف ما ادری ؟شیل اسمك وسمی به

  المرفقات
 
لا يوجد تعليقات منشورة هنا

ترك تعليقاتك

نشر التعليق كزائر. انشاء حساب أو تسجيل الدخول إلى حسابك.
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location