على خطى القذافي وإيران قطر تدعو لتدويل الحرمين

على خطى القذافي وإيران قطر تدعو لتدويل الحرمين

على خطى القذافي وإيران قطر تدعو لتدويل الحرمين

فجّر تقرير لقناة الجزيرة القطرية دعا إلى تدويل الحرمين الشريفين، موجة غضب واسعة في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.
ودشن مغردون، السبت (29 يوليو 2017)، وسمًا تحت عنوان “#تدويل_الحرمين” وعززوه بآخر حمل اسم “#الحرمين_بيد_امينه” شاركوا فيهما بآلاف التغريدات التي عبروا من خلالها عن آرائهم المتباينة إزاء ما تدعو له قناة الجزيرة القطرية وتحرض عليه.
وقال أمجد طه الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط: “هذه ليست طهران ولا قم بل

إنها الدوحة، نظام قطر كإيران يمنع مواطنيه من الحج ثم يطالب بتدويل الحرمين”.
وأشار الإعلامي الشهير عبدالرحمن الراشد إلى أن: “ثلاثة طالبوا بفصل الحرمين عن السعودية القذافي وإيران والآن قطر”.
وقال الدكتور خالد آل سعود، “يُرِيدُون مكة والمدينة وجهةً لإقامة الموالد، والذبح لهم، والطواف حول قبورهم، وليس لإخلاص العبادة لله وحده، ولكن هيهات”.
وأوضح محمد الحكمي أن “قطر التي تدعي السيادة وعدم التدخل في شؤون الغيررغم انبطاحها الكلي لإيران وتركيا اليوم تطالب بتدويل الحرمين هزلت ورب الكعبة”، فيما أكد إبراهيم السليمان أن “استخدام حكومة قطر الإرهابية وإعلامها المنحط لتدويل الحرمين كسلاح ضد خصمها السياسي ما هو إلا قشة من غرق في وحل العمالة والانحطاط”.
وتساءل تركي الزلامي: “هل أصبحت قطر مجرد رتويت لإيران”، فيما كتب المغرد أبو عزام أبيات شعرية عبر فيها عن رأيه بقوله، “إحنا حميناها من الفرس والترك ونموت لأجل ترابها ونتفاخر ,,, واللي يبي تدويلها ينفرك فرك بحد السيوف اللي تقص المناخر”.
وقال الداعية عبدالعزيز الخليفة، “يطالبون بتدويل الحرمين!! خسئتم! وأهدافكم مكشوفة فالحرمين الشريفين بأيد أمينة ورعاية كريمة وخدمات فريدة لم يشهد التاريخ لها مثالًا”.
وقال عبدالرحمن النصار، “نقول لعملاء إيران، #الحرمين_بيد_أمينة”، وأضاف عبدالمجيد العبيد: “أهل البدع أزعجهم كثيرا كون الحرمين بيد أمينة أرادوا نقل بدعهم للحرمين وإحياءها بهما لكن الله لن يحقق لهم مبتغاهم وسيرد كيدهم في نحرهم” بحسب صحيفة عاجل.

بالصور إيفانكا ترمب تتجمل قبل لقاء أمين الأمم المت...
صورة سائق تركي يجمع الأجور من الركاب على الرغم من ...
 

تعليقات (0)

لا يوجد تعليقات منشورة هنا

ترك تعليقاتك

نشر التعليق كزائر. انشاء حساب أو تسجيل الدخول إلى حسابك.
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location